«كلمات» و«بيئة» تتعاونان للتوعية البيئية

20 نوفمبر, 2013 10:19 م

21 0

وقعت مجموعة "كلمات" للنشر وشركة الشارقة للبيئة "بيئة"، الشركة الرائدة في تقديم الحلول البيئية وإدارة النفايات على مستوى الشرق الأوسط، أول من أمس مذكرة تفاهم للتعاون في إنتاج وتطوير مجموعة من الكتب، والرسوم المتحركة، وتطبيقات الهاتف المحمول، لتحفيز الأطفال والشباب على تطوير وتوسيع معرفتهم عن البيئة.

وقع المذكرة، الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة كلمات للنشر، وخالد الحريمل مدير عام شركة الشارقة للبيئة "بيئة".

وبموجب هذه المذكرة سيبحث الطرفان في تطوير كتب ومواد تعليمية، تغطي مجموعة متنوعة من المواضيع البيئية المهمة، مثل إعادة التدوير، والحفاظ على المياه، والحفاظ على الطاقة، والتنوع البيولوجي، وتغيير المناخ، وغير ذلك من المواضيع الأخرى ذات الصلة.

وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي : ( نحرص في مجموعة "كلمات"، من خلال إصداراتنا على تعزيز التوعية بالقضايا الإنسانية والمجتمعية، وفي مقدمتها البيئة التي يجب حمايتها، والمحافظة عليها، لضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة).

وأضافت: (نحن سعداء بتعاوننا مع شركة مؤثرة، وكبيرة في هذا المجال كشركة "بيئة"، ونأمل أن يسهم عملنا المشترك في تطوير مجموعة من الكتب والمواد التعليمية، التي تعزز من فهم الأطفال والشباب للقضايا البيئية المختلفة، وتعمل على الربط بين حماية البيئة، والتشجيع على القراءة).

من جهته، قال خالد الحريمل : (تسعى "بيئة" إلى تعزيز التوعية البيئية لجميع طلاب المدارس في إمارة الشارقة وخارجها، ولذلك تم تأسيس مدرسة "بيئة للتثقيف البيئي"، بهدف تثقيف الطلاب في الإمارة، حول المواضيع البيئية، بدءاً من سن مبكرة من خلال العديد من المجالات، مثل الدروس والمسرحيات والأنشطة، ونأمل أن يسهم تعاوننا الجديد مع مجموعة "كلمات"، في إصدار كتب ومناهج تعليمية عالية الجودة، من حيث الشكل والمضمون، تسهم في تحقيق أهدافنا، وتكون أيضاً قريبة من قلوب الأطفال والشباب).

وبموجب المذكرة، ستقوم مجموعة كلمات باختيار وتقديم المؤلفين والرسامين الملائمين لكتابة وتصميم الكتب البيئية للأطفال واليافعين، باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب نشر وتوزيع مجموعة الكتب البيئية، لذات الفئتين، كما ستقدم المساعدة الممكنة للحصول على حقوق الملكية الفكرية، وحقوق التوزيع لمجموعة الكتب البيئية، وستساعد المجموعة كذلك على تطوير التعليم الإلكتروني الخاص بالمواضيع البيئية، مثل تطبيقات الهاتف المتحرك، والكتب الإلكترونية، والألعاب التفاعلية، والفيديو، والوسائط الرقمية الأخرى، ويشمل ذلك المساعدة على تطوير مجموعة من الرسوم المتحركة الخاصة بالمواضيع البيئية.

ستقدم "بيئة" إلى "كلمات" المحتوى والأفكار والرسائل والمعلومات، التي تساعدها على تطوير مجموعة الكتب البيئة التي ستصدرها، وسيتعاون الطرفان في الترويج المشترك لمجموعة من الكتب البيئية والمواد التعليمية، وزيارة المدارس والمشاركة في المناسبات والمعارض بشكل مشترك.

مصدر: albayan.ae

إلى صفحة الفئة

Loading...