سعود المعلا: الاتحاد تجربة فريدة بنجاحها

01 ديسمبر, 2013 10:00 م

15 0

سعود المعلا: الاتحاد تجربة فريدة بنجاحها

وجه صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، كلمة عبر مجلة " درع الوطن"، بمناسبة اليوم الوطني الثاني والأربعين، أكد فيها أن الاتحاد الذي غدا اليوم دولة راسخة، قدم للعالم نموذجاً متميزاً في نشوء الدول والكيانات الدولية، وتجربة فريدة ثبت نجاحها، بما أسفرت عنه من نتائج وإنجازات حازت إعجاب العالم وتقديره.

وفيما يلي نص الكلمة: «يهل علينا يومنا الوطني الحبيب، الذي يقابل الذكرى الثانية والأربعين لنشوء اتحادنا المجيد، وهي ذكرى نتطلع إليها وقلوبنا مفعمة بالابتهاج والاعتزاز لتحقق أمنية الآباء والأجداد، التي بذلوا النفس والنفيس في سبيلها برسوخ صرح اتحادنا العظيم، وهي مناسبة تهش لها أرواحهم لنجاح طموحاتهم، التي أفنوا أعمارهم في سبيل تحقيقها.

كما نستقبلها بتشوق عظيم، إذ إنها تبعث فينا أحاسيس الفرح والاعتزاز بما أسفرت عنه من كينونة وهوية مشتركة لشعب الإمارات، الذين عاصروا عهد الفرقة والشتات، بعد أن ملكت أفئدة الرعيل الأول، وعلى رأسهم قائد المسيرة وربانها الملهم طيب الذكر، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه "، ورفاقه الغر الميامين، يتصدرهم طيب الذكر، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم.

إن اتحادنا الذي غدا اليوم دولة راسخة، قد قدم للعالم نموذجاً متميزاً في نشوء الدول والكيانات الدولية، وتجربة فريدة، ثبت نجاحها، بما أسفرت عنه من نتائج وإنجازات حازت إعجاب العالم وتقديره، تتمثل في المستوى الراقي لمعيشة شعبه، وسد احتياجاته السكنية والمعيشية والتعليمية والعلاجية، التي جعلت لسان حال الفرد، يقول لو لم أكن مواطناً إماراتياً لوددت أن أكون.

كما أن الدعوة إلى التميز التي صارت شعاراً تحرص أجيالنا الحالية على تحقيقه، استجابة لدعوة قيادتنا، قد أدت إلى نهضة شاملة، عمت كل مجالات النشاط العام والخاص، وأشبه بمباراة يسعى الجميع إلى استغلال مهاراتهم، كل في ميدان دراسته أو عمله العام أو الخاص لمجاراتها، هذا وتجدر الإشارة إلى أن مشاريع الطاقة المتجددة التي أنشئت في أنحاء من اتحادنا العظيم، قد صارت حقيقة ماثلة، وأينعت، وبدأ قطافها، وصارت مصدراً للثروة الوطنية والخير في وطننا الحبيب.

كما يطيب لنا أن نؤكد أننا قد التزمنا ذلك النهج، الذي ارتأته قيادتنا بلزوم مراعاة اعتبارات الأمن الوطني، عند وضع خططنا المتعلقة بالاستثمار التنموي كي لا يكون العائد المالي هو الغاية الوحيدة المبتغاة، الأمر الذي عزز من ثقتنا بمقدراتنا لإنجاز مشروعات مثمرة اقتصادياً، متوافقة مع ذلك النهج بمصادرنا وفرصنا المتاحة، وبدأنا بالفعل بتنظيم وتهيئة مؤسساتنا لتنفيذ هذا الهدف، ومن حسن الطالع أن نقرأ في إحدى صحفنا اليومية أن أحد مواضيع سياسة المجلس الوطني الاتحادي بشأن التركيبة السكانية من القضايا المهمة، التي سوف تناقش ضمن أشياء أخرى في دور الانعقاد الثالث العادي من الفصل من الفصل التشريعي الخامس عشر.

ونبتهل إلى المولى العلي القدير أن يكلأ الاتحاد برعايته، وكذلك رئيس دولته، ونائبه، وإخوانهما حكام الإمارات، وأن يديم توفيقه لهم في مواصلة جهودهم، لرفعة الوطن وإعلاء شأنه وتحقيق المزيد من التنمية في ربوعه والرفاهية لشعب الإمارات».

مصدر: albayan.ae

إلى صفحة الفئة

Loading...