ديلي تلغراف: نحو 20 "جهاديا" بريطانيا قتلوا في سوريا

22 نوفمبر, 2013 07:41 ص

17 0

ديلي تلغراف: نحو 20 "جهاديا" بريطانيا قتلوا في سوريا

أشارت صحيفة ديلي تلغراف في عددها الصادر الجمعة إلى أن نحو 20 بريطانيا قتلوا في النزاع المسلح الدائر في سوريا، وقد قاتل العديد منهم إلى جانب جماعات متشددة أو إرهابية.

ونشرت الصحيفة تحقيقا، أسهم فيه محررها للشؤون الأمنية توم وايتهيد واثنين من مراسليها، كشف عن أن مثل هذه الحصيلة من القتلى تعزز المخاوف في أن عدد البريطانيين الذين يتوجهون إلى هذا البلد المنكوب بالنزاع المسلح ليتحولوا إلى جهاديين في جماعات متشددة هو أكبر بكثير مما كان متوقعا.

وكان يعتقد أن أربعة بريطانيين قتلوا في سوريا في الأشهر الاخيرة، إلا أن مصادر أمنية حسب الصحيفة، تعتقد أن عدد من قتلوا هناك يصل إلى أرقام مضاعفة.

ويقول تقرير الصحيفة إنه على الرغم من أن طبيعة النزاع في سوريا تجعل من الصعب التحقق من عدد القتلى، فإن مصدر في "وايت هول" مقر الحكومة البريطانية يعتقد أن عدد البريطانيين الذين قتلوا هناك يصل إلى 20 شخصا.

ويشير التحقيق إلى أن ذلك يجدد المخاوف من الخطر الذي يمثله المئات من الشباب الذين ذهبوا الى هذا البلد ومن سيرجع منهم إلى بريطانيا على أمنها.

ويضيف أن هذا التقييم جاء بعد أن كشف أصدقاء لبريطاني يعتقد أنه قتل في سوريا يدعى محمد الأعرج أنه قد تعرض لغسيل دماغ في مسجد في لندن قبيل توجهه الى سوريا.

ويعتقد أن الأعرج البالغ من العمر 23 عاما، ويسكن في منطقة نوتنغ هيل غربي لندن، قد قتل في منتصف آب/أغسطس .وسبق أن سجن في بريطانيا لـ 18 شهرا إثر احتجاجات عنيفة أمام السفارة الإسرائيلية في عام 2010.

ويقول المركز الدولي لدراسة التطرف إن الأعرج كان مرتبطا بجماعات جهادية من بينها جبهة النصرة، الجماعة المسلحة المرتبطة بتنظيم بالقاعدة.

ويقول تقرير الصحيفة أنه يخشى أن يكون نحو 350 بريطانيا قد سافروا إلى سوريا للانضمام إلى جماعات جهادية أو القتال ضد نظام الرئيس بشار الأسد، حيث أصبحت سوريا الهدف الأول الذي يتوجه إليه من سينخرطون في نشاطات متطرفة، الامر الذي شكل مصدر قلق للأجهزة الأمنية البريطانية من الخطر الذي تمثله عودتهم.

وفي السياق ذاته تنشر صحيفة التايمز تقريرا عن تسجيل يظهر عددا ممن تقول الصحيفة أنهم من الجهاديين البريطانيين الذين يقاتلون في جماعة مرتبطة بالقاعدة في سوريا، يتحدثون فيه عن رغبتهم بالتضحية بحياتهم من أجل إقامة دولة الخلافة الإسلامية.

ويشير التحقيق الى أن صحفيا مسلما يعمل في المنطقة هو من سجل الشريط، الذي يقول الشباب فيه أنهم غير آسفين لمغادرتهم بريطانيا قبل ثمانية أشهر للانضمام إلى الانتفاضة ضد نظام الأسد.

ويقول التقرير إنهم يشيرون في الشريط إلى أن الحديث عن المخاوف من عودتهم وقيامهم بهجمات في بريطانيا مبالغ بها.

ويشير التحقيق الى أنهم يقاتلون في الفيلق الأجنبي في قرية "أطمه" شمالي سوريا قرب الحدود التركية، ويعتقد أنهم ينشطون بالقرب من المنطقة ذاتها، في محافظة حلب، التي تقول الصحيفة أنها كشفت سابقا عن مقتل أربعة متشددين بريطانيين في القتال فيها.

وتكرس صحيفة التايمز ذاتها مقالا افتتاحيا فيها عن ما تراه أزمة يواجهها رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، نتيجة توجهاته الإسلامية المحافظة على الحياة العامة في تركيا.

وتقول الصحيفة إن تركيا حكمت طوال العقد السابق من قبل سياسي من صنف نادر، دينامي وإسلامي معتدل وموهوب في إدارة الاقتصاد والفوز في الانتخابات، الأمر الذي جعل منه شخصية كبيرة في تاريخ بلاده.

لكن المشكلة مع أردوغان، حسب الصحيفة، تتمثل في أن نزعته الاسلامية تتغول بثبات على الحياة العامة في تركيا، وعلى الحياة الشخصية لمواطنيه أيضا.

وتكمل الصحيفة أن أردوغان أثار في وقت سابق هذا الشهر غضب الأقلية الليبرالية في تركيا بتلويحه بإصدار تشريع يمنع الشباب غير المتزوجين من الرجال والنساء من العيش في منازل خاصة، فضلا عن منع الاختلاط في أماكن السكن الجامعي.

وفي الشأن التركي أيضا تنشر صحيفة الفايننشال تايمز مقالا لدانييل دومبي من اسطنبول تحت عنوان "الانقسام الإسلامي يهدد ترشح أردوغان للرئاسة".

ويقول الكاتب إن تركيا مقبلة على انتقال كبير للسلطة في العام المقبل، وإن الصراع في هذا الصدد قد بدأ، وبشكل خاص بين مراتب داخل النخبة الدينية المحافظة التي هيمنت على السلطة طوال العقد الماضي.

ويرى الكاتب أن قصة البلاد بمجملها اختصرت برجب طيب أردوغان الذي فرض ظلاله على الجميع في المشهد السياسي، مشيرا إلى أنه سبق ان تعهد بأنه لن يخدم في دورة جديدة لرئاسة الوزراء، لذا فأنه يبحث عن الترشح لمنصب رئيس الجمهورية الذي سيتم انتخابه لأول مرة عبر الاقتراع المباشر العام المقبل.

ويخلص الكاتب إلى أن أردوغان بات شخصية اكثر استقطابا، إثر الانتقادات التي وجهت إليه لقمعه حركة الاحتجاجات في حديقة غيزي هذا العام.

ويضيف أن تصدعات بدأت في الظهور في صفوف حزب العدالة والتنمية ذي الجذور الإسلامية بسبب توجهاته الاجتماعية المحافظة الاخيرة، واقتراح أردوغان بمنع الاختلاط في السكن بين الجنسين في المجمعات الطلابية والسكن الخاص.

وينطلق التحقيق من حادث انفجار سيارة مفخخة في مدينة أشكيلون (عسقلان) الإسرائيلية، تبين لاحقا انه استهدف أحد افراد عائلة مافيا بارزة في مجال الجريمة المنظمة في إسرائيل تدعى عائلة دومراني.

ويضيف أن هذه الحادثة ليست الوحيدة، فقد انفجرت سيارتان مفخختان أخريان في هذه المدينة، الميناء جنوبي إسرائيل، استهدفتا اعضاء في العائلة ذاتها خلال فترة أسبوعين أواخر الشهر الماضي ومطلع الشهر الحالي.

ويقول التحقيق إن أشكيلون ليست المدينة الوحيدة التي فجعت بعنف العصابات في إسرائيل هذا العام، ففي 7 نوفمبر/تشرين الثاني زرعت عبوة ناسفة في سيارة محقق حكومي بارز معروف بملاحقته لعوائل المافيات الإجرامية في إسرائيل.

ويخلص كاتب التحقيق إلى أن التصاعد في هذه الحوادث الإجرامية قاد إلى جدل محتدم في إسرائيل بلغ ذروته الأسبوع الماضي مع مطالبة وزير الأمن العام الاسرائيلي اسحاق أهرونوفيتش باستخدام تكتيكات مكافحة الارهاب، التي تستخدم عادة ضد المسلحين الفلسطينيين، وبضمنها الاعتقال الإداري، ضد عوائل مافيات الجريمة المنظمة الإسرائيلية.

ويقول الكاتب إنه ترافقت مع هذه الدعوة حملة اعتقالات لشخصيات بارزة في هذه العوائل الإجرامية، كما تم تجريف عدد من المحلات التجارية التي ترتبط مع نشاطات هذه الجماعات الإجرامية في أشكيلون.

مصدر: bbc.co.uk

إلى صفحة الفئة

Loading...