دبي تجمع شمل المغامرين في مهرجان الرحالة

26 نوفمبر, 2013 10:03 م

16 0

دبي تجمع شمل المغامرين في مهرجان الرحالة

ينطلق الموسم الثاني من مهرجان الرحّالة 2013 في الفترة الممتدة من 4 إلى 7 ديسمبر المقبل في ندوة الثقافة والعلوم بدبي، بتنظيم فريق رحالة الإمارات ورعاية مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ومشاركة الرحّالة من ذوي الإنجازات العالمية، وقد تم الإعلان، أمس، عن جدول فعاليات الحدث في فندق "جميرا جريك سايد"، والإفصاح عن أهداف المهرجان المتمثلة في تسليط الضوء على المغامرين، الذين يمضون في الحياة رحالة متجولين، لأنهم على قناعة تامة بأن لا شيء أجمل من أن يمضي الإنسان في الحياة مستكشفاً، يطالع أحوال الشعوب وحضاراتها وتاريخها، ويقف كل يوم في مكان ما من الأرض، وتكريمهم على تمسكهم بتراث الحل والترحال والتجوال الحر الذي له مفعول السحر على النفس والحياة وسلوك الناس.

إثراء الساحة الثقافية بمعلومات فريدة وشاملة كان قد اكتسبها الرحالة أثناء تجوالهم عبر قارات العالم، ليتم طرحها ومناقشتها خلال جلسات ومحاضرات يستفيد منها عامة الناس، بحيث يقدم كل رحالة نبذة عن نفسه وتجربته والصعوبات التي واجهها وتغلب عليها، وما حققه من إنجازات ونجاحات، كان أبرز الغايات التي مهدت لإطلاق المهرجان.

وقال عوض محمد بن مجرن، مؤسس فريق رحالة الإمارات ورئيس اللجنة المنظمة للمهرجان: بعد النجاح اللافت للدورة الأولى للمهرجان العام الماضي، قررنا تطويره بشكل يعزز مكانة دبي مدينة للمعارض والمهرجانات النوعية، حيث تضاعف عدد المشاركين ليصل هذا العام لنحو 30 رحالاً من الشرق والغرب، وقد ركزنا أيضاً على استضافة وتكريم الفِرق ذات الإنجازات العالمية وأبرزها: فريق رحالة الإمارات الذي قطع أكثر من 150 ألف كيلومتر بين قارات العالم، وفرق أخرى.

وقال إبراهيم عبدالرحيم، مدير إدارة الفعاليات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: حرصنا على رعاية هذا المهرجان الذي أسسته سواعد إماراتية محترفة للحفاظ على تراث الحل والترحال، وتعريف المجتمع العربي والعالمي على هؤلاء الرحالة الذين لم يأخذ معظمهم حقهم الطبيعي من الناحية الإعلامية أو المعنوية أو المادية.

وعن الصعوبات قال عارف السويدي، نائب رئيس مهرجان الرحالة 2013: لا يوجد مصدر أو مرجع موثوق يحتفظ بعناوين أو وسائل تواصل بالرحالة العرب والأجانب، ما دفعنا إلى التعمق في البحث والتعرف على الرحالة المشاركين من خلال الرحالة الذين قمنا بدعوتهم، حيث كان كل واحد منهم يقودنا إلى الآخر.

مكانة المغامر لا تقل أهمية عن مكانة المثقفين والأدباء والفنانين في المجتمعات، وانطلاقاً من ذلك فقد أخذ عوض محمد بن مجرن رئيس مهرجان الرحالة 2013، على عاتقه مساعدة مغامر يمني لتحقيق رقم قياسي في الترحال على الجمال، وهو الرحالة أحمد القاسمي، الذي أنهى ثلاث مراحل من رحلته العالمية، التي شملت في المرحلة الأولى كافة دول الخليج العربي، أما المرحلة الثانية فشملت الدول العربية، في حين شملت المرحلة الثالثة دول شرق آسيا، ويعد أبرز المشاركين في المهرجان، نظراً لإنجازاته الكبرى وتمكنه من قطع القارة الإفريقية على الجمال حاملاً علم الإمارات وشعار إكسبو 2020، مسجلاً رقماً قياسياً وصل إلى حوالي 40 ألف كم.

مصدر: albayan.ae

إلى صفحة الفئة

Loading...