"انصار بيت المقدس" تتبنى الاعتداء على مقر الشرطة في المنصورة في مصر

25 ديسمبر, 2013 03:02 م

27 0

"انصار بيت المقدس" تتبنى الاعتداء على مقر الشرطة في المنصورة في مصر

أثار انفجار مبنى مديرية الامن في المنصورة بمصر اهتمام دول العالم، إذ وجه رؤساء الدول وعدد من المسؤولين السياسيين والامنيين، والمنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان رسالات ادانة واستنكار، مطالبين الحكومة المصرية بالتحرك بسرعة لانهاء المرحلة الانتقالية، ومراقبة الوضع الامني في البلاد. هذا وأكدت وزارة الصحة ان الانفجار ادى الى سقوط 16 قتيلا، أكثر من 132 جريحا، فيما تحطمت عشرات السيارات، فضلًا عن انهيارات كبيرة في مبنى مديرية الأمن والمسرح القومي ومبانٍ أخرى مجاورة.

فيما تبنت جماعة انصار "بيت المقدس الاسلامية" في بيان، الاعتداء على مقر الشرطة في المنصورة، عقد مجلس الوزراء المصري اجتماعه الأسبوعي، الأربعاء، برئاسة الدكتور حازم الببلاوي، وسط تواجد أمني مكثف، حيث انتشرت عناصر الشرطة بمحيط مبنى الهيئة.

ويناقش الاجتماع إجراءات الحكومة للسيطرة على الوضع الأمني وتداعيات انفجار مديرية أمن الدقهلية، وتم عرض تقريرا مفصلا على مجلس الوزراء حول حادث تفجير مبنى مديرية الأمن في الدقهلية في المنصورة، والمعلومات التي توصلت لها الوزراة حول هوية مرتكبي الحادث.

هذا وأكد الببلاوي أن الحكومة ستواصل دعمها لجهاز الشرطة خلال الفترة المقبلة، خاصة مع قرب الاستفتاء على الدستور، وتوقع مزيد من العنف من قبل بعض العناصر لمحاولة تعطيل الاستفتاء.

في هذا السياق، أعلن المتحدث العسكري بإسم القوات المسلحة المصرية إن قوات الجيش أحبطت محاولة لتفجير أحد المواقع الأمنية قي سيناء وألقت القبض على 4 أشحاص من "العناصر التكفيرية".

وأوضح المتحدث العقيد أحمد محمد علي، في بيان نشر على صفحته على "فايسبوك"، إن قوات الجيش الثاني الميداني شنت حملة مداهمة فجرا في شمال سيناء وألقت القبض على "جمعة خميس محمد بريكة فلسطيني الجنسية وينتمي إلى حركة "حماس". وبالتحقيق معه اعترف باعتزامه تفجير سيارة بأحد المواقع الأمنية الحيوية بالدولة".

هذا وتشن القوات المسلحة والشرطة حملات أمنية موسعة بشمال سيناء للقضاء على العناصر "الجهادية والتكفيرية"، وذلك لانه يتم استهداف الجيش والشرطة بشكل شبه يومي منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي.

بعد التفجير الذي وقع في المنصورة والذي رجحت وزارة الداخلية ان يكون "انتحاريا"، أفادت معلومات صحفية نقلا عن مصادر أمنية انه تم إلقاء القبض على مجند يشتبه في انتمائه إلى جماعة "الإخوان المسلمين"، أثناء قيامه بتصوير مبنى أمن الدقهلية. إضافة إلى شاب إخواني آخر يملك محل كومبيوتر في المنصورة. وذلك بعد ان وجد في حوزتهما جهاز كومبيوتر محمول يضم تصويرا كاملا لأحداث العنف التي وقعت في جامعة المنصورة الشهر الماضي، إضافة إلى صور تم التقاطها بالكاميرا التي ضبطت معهم لنقاط تمركز القوات المكلفة بتأمين مديرية أمن الدقهلية، وتصوير للمبنى من عدة زوايا مختلفة.

مصدر: lebanonfiles.com

إلى صفحة الفئة

Loading...