النفط يرتفع مُتحفزاً بآمال الطلب العالمي

20 نوفمبر, 2013 10:29 م

16 0

تخطت أسعار العقود الآجلة لخام مزيج برنت 107 دولارات من جديد أمس وارتفع الخام الخفيف لليوم الثاني بفضل آمال بزيادة الطلب العالمي على النفط. وانصب اهتمام المستثمرين على استئناف المحادثات بين القوى الكبرى وإيران بشأن تقييد برنامجها النووي نظراً لأن أي اتفاق قد ينطوي على تخفيف العقوبات على طهران ما يفضى لزيادة صادراتها من الخام.

وارتفع سعر العقود الآجلة لمزيج برنت تسليم يناير 20 سنتاً إلى 107.12 دولارات للبرميل. وكان الخام قد سجل في الجلسة السابقة أكبر هبوط يومي في نحو أسبوعين مع استئناف ليبيا بعض صادراتها النفطية. وارتفع عقد الخام الخفيف تسليم ديسمبر الذي انتهى التداول عليه بالفعل 25 سنتاً إلى 93.59 دولاراً للبرميل.

في الأثناء قال متعاملون إن «رويال داتش شل» اشترت تسعة ملايين برميل من نفط الشرق الأوسط على منصة مؤسسة بلاتس لتداول خام دبي وهو حجم شهري قياسي بالنسبة للمؤسسة. وذكر المتعاملون أن الطلب الكبير من الشركة الأوروبية أدى لشح الإمدادات من الخام الذي يحتوي على نسبة مرتفعة من الكبريت في السوق وسط ذروة الطلب على النفط في فصل الشتاء وأدى ذلك لارتفاع العلاوات الفورية للخامات البديلة.

وقال جورج مونتبيك مدير تحرير نشرة بلاتس العالمية في رسالة الكترونية إن «شل» أجرت 393 معاملة على صفقات صغيرة حجمها 25 ألف برميل وتم حتى تاريخه تخصيص 18 شحنة كل منها 500 ألف برميل من بينها ست شحنات من خام زاكوم العلوي و12 شحنة من خام عمان.

وقال متعاملون: إن شل اشترت أمس ثلاث شحنات من خام عمان حجم كل منها 500 ألف برميل إضافة إلى 15 شحنة اشترتها وفي قت سابق من الشهر الجاري على منصة التداول. و«شل» هي الوحيدة التي تتلقى شحنات تأتي من شركات من بينها «يونيبك» ذراع التجارة لـ«سينوبك الصينية» أكبر مصفاة في آسيا وفيتول ومركوريا وجونفور.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام والبنزين زادت الأسبوع الماضي لكن مخزونات المقطرات تراجعت بشدة. وقال المعهد في تقريره الأسبوعي إن مخزونات النفط الخام الأميركية زادت 512 ألف برميل خلال الأسبوع المنتهي في 15 نوفمبر إلى 383.3 مليون برميل مقارنة مع تنبؤات المحللين بزيادة قدرها 900 ألف برميل. وقال التقرير: إن مخزونات الخام في مستودع تسليم عقود نايمكس في كوشينج بأوكلاهوما زادت 1.7 مليون برميل.

وأضاف التقرير: إن عمليات التكرير في المصافي انخفضت 255 ألف برميل يومياً. وقال المعهد: إن مخزونات البنزين ارتفعت 84 ألف برميل مقارنة بتنبؤات المحللين في استطلاع سابق بهبوط قدره 300 ألف برميل. ونزلت مخزونات المقطرات التي تشمل الديزل وزيت التدفئة 4.9 ملايين برميل مقارنة مع توقعات المحللين بهبوط قدره 600 ألف برميل. وهبطت واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي 205 آلاف برميل يومياً إلى 7.9 ملايين برميل يومياً.

من المنتظر أن تحقق صناعة النفط في العراق نمواً متواضعاً في 2014 وذلك للعام الثاني على التوالي في الوقت الذي يقيد فيه العمل في موانئ رئيسية الصادرات في حين تدفع الإجراءات الروتينية وأعمال العنف بعض شركات النفط لإرجاء مشروعات. فبعد عقود من الحرب والعقوبات بدأ إنتاج النفط في العراق ثاني أكبر منتج للخام في منظمة أوبك يتعافى سريعاً في 2010 بعدما أبرمت البلاد صفقات مع شركات نفط عالمية كبرى لاستغلال حقول النفط في الجنوب.

ودفعت عمليات شركات كبرى مثل بي.بي البريطانية وإكسون موبيل الأميركية إنتاج العراق إلى الارتفاع بنحو 600 ألف برميل يومياً ليتجاوز ثلاثة ملايين برميل يومياً في 2012.

لكن التقدم تباطأ هذا العام بفعل مشكلات متعلقة بالبنية التحتية والأمن إضافة إلى النزاع بين بغداد وإقليم كردستان. ويواجه الإنتاج صعوبات ليتجاوز ثلاثة ملايين برميل يومياً على أسس مستدامة مقارنة مع مستوى مستهدف في نهاية 2013 قدره 3.5 ملايين برميل يومياً.

وأرجأت «جازبروم نفت» الروسية بدء الإنتاج من حقل بدرة في العراق حتى العام المقبل، مشيرة إلى أمور منها تأخر السلطات العراقية في الموافقة على عطاءات وعدم وفاء بعض المتعاقدين بالتزاماتهم وقضايا متعلقة بأمن وسلامة العاملين والممتلكات.

وصدر العراق حتى الآن في نوفمبر 2.1 مليون برميل يومياً من مرافئه الجنوبية ونحو 300 ألف برميل يومياً من خام كركوك من الشمال بحسب بيانات ملاحية ومصادر في صناعة النفط. ويأتي ذلك ارتفاعاً من 150 ألف برميل يومياً في أكتوبر. لكن هذا النمو من المرجح أن يتباطأ خلال الربع الأول من 2014، حيث تضع الأعمال التي يتم تنفيذها في المرافئ حداً أقصى للصادرات من الحقول الجنوبية عند 2.3 مليون برميل يومياً وهو ما وصلت إليه الصادرات في أغسطس مسجلة أعلى مستوياتها في عقود.

مصدر: albayan.ae

إلى صفحة الفئة

Loading...