«اللجنة العليا».. عمل دؤوب ومتصل ورحلات تجوب العالم

24 نوفمبر, 2013 12:06 م

37 0

بذل أعضاء اللجنة العليا لاستضافة إكسبو 2020، وعلى رأسهم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لاستضافة الحدث رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة الإمارات، ومعالي محمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي نائب رئيس اللجنة، ومعالي ريم الهاشمي وزير الدولة العضو المنتدب للجنة، وأعضاء اللجنة: هلال سعيد المري الرئيس التنفيذي لمركز دبي التجاري العالمي..

ومطر محمد الطاير، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات، وحسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي، واللواء خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي بالإنابة، جهوداً كبيرة تستحق الثناء، لكسب الأصوات الداعمة للإمارات في سباق استضافة المعرض الدولي منذ لحظة إعلان الإمارات دخول معترك السباق لاستضافته من أجل رفع اسم الإمارات عالياً وتعزيز مكانتها على خارطة الاقتصاد العالمية.

نشاط أشبه بخلية نحل لا تكل ولا تمل عن العمل، ورحلات تجوب العالم شرقا وغربا وشمالاً وجنوباً، وتقطع المحيطات والبحار وصولا لجزر متناهية الصغر مترامية في العالم، ولكنها تمتلك الصوت الذي قد يرجح كفة فوز الإمارات في السباق المحموم. تلك الحملة الفريدة والتي لم تتوقف عن إبراز المزايا التي تجعل من دبي المكان الأمثل لاستضافة هذا الحدث العالمي الضخم..

والذي يقام مرة كل خمس سنوات، فكيف لا وهي قلب يحتضن أكثر من 200 جنسية من مختلف بلدان العالم، وتمتلك البنية التحتية والمرافق عالمية الجودة والموقع الاستراتيجي، وكونها مركزاً تجارياً ومالياً ولوجستياً وخدماتياً لا يستهان به إقليميا وعالميا، كما تعتبر الإمارات بوابة العالم إلى الأسواق الناشئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والقارة الآسيوية؛ وهي تبعد نحو 4 ساعات عن ثلثي سكان العالم، ما يمنحها أهمية استراتيجية تجعل منها المكان الأمثل لاستضافة هذا المعرض العالمي .

من المتوقع أن تصل نسبة الزوار العالميين لمعرض "إكسبو دبي الدولي 2020" إلى 25 مليون زائر في سابقة هي الأولـى مـن نوعـها فـي تاريـخ المعـرض، وهو مؤشر على المكانة والسمعة العالية التي تحظى بها دبي والإمارات بشكل عام على خارطة العالم. بالإضافة إلى تقدم الإمارات مؤخرا على أحدث مؤشر للتنافسية العالمي 2013- 2014 "للمنتدى الاقتصادي العالمي" متفوقة على البلدان المرشحة الأخرى في سباق إكسبو وهي البرازيل وروسيا وتركيا، وترقية أسواقها إلى أسواق ناشئة، ما يعزز مكانة الدولة إقليميا وعالميا، ويؤكد ثقة المستثمرين في أسواقها، وبالتالي يعزز فرص فوزها باستضافة إكسبو 2020 .

مصدر: albayan.ae

إلى صفحة الفئة

Loading...