الصوت الإسرائيلي في المفاوضات النووية

20 نوفمبر, 2013 08:11 م

19 0

الصوت الإسرائيلي في المفاوضات النووية

نجحت تل أبيب في انتزاع مقعد لها على مائدة التفاوض. فرئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو يطلق النار على أي اتفاق ممكن مع إيران حتى قبل أن يفرغ المتفاوضون من وضع اللمسات الأخيرة عليه. والكونغرس الأمريكي يضغط على إدارة أوباما لكبح جماح حماستها إزاء تخفيف العقوبات الأمريكية على طهران، ثم يسارع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند لطمأنة إسرائيل إلى أنه لا يمكن تجاهل مخاوفها في أية صفقة مزمعة.

وبذا أصبحت تل أبيب المفاوض السابع في جولات مجموعة الخمسة زائد واحد من دون أن يتكبّد دبلوماسيوها مشقة السفر إلى جنيف، حتى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أوحى بأنه تحدّث باسم عدد من الدول العربية يشاركه زعماؤها الرأي عندما وصف الاتفاق مع إيران "بالخطأ التاريخي".

ولم نسمع أن أحداً من قادة الدول العربية وتحديداً الخليجية التي عناها نتنياهو انبرى للتعبير عن موقف متميز عن الموقف الإسرائيلي.

الموقف الفرنسي الذي أطاح بالاتفاق في الدقائق الأخيرة من الجولة الماضية في جنيف، وإن بدا في حينه خارج السياق إلا أنه أتاح الفرصة لمزيد من المشاورات.

فقد حول الملف النووي الإيراني الدول الخمس الكبرى إضافة إلى ألمانيا من كتلة تتحدّث بصوت واحد إلى كتل أصبحت في حاجة للتفاوض فيما بينها.

وكانت الفترة التي فصلت مفاوضات الجولة الثانية بين السابع والتاسع من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري والجولة الثالثة الحالية أيضا فرصة كثّف فيها اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة نشاطه مستخدما كل ما أتيح له من وسائل.

وأخطر ما تضمنته رسالة آيباك التذكير بما قاله الرئيس أوباما في ظل ظروف سابقة مختلفة من أن العلاج العسكري للملف النووي الإيراني يجب أن يبقى ماثلا.

لكن للإيرانيين شريكا مفاوضا داخل الأدارة الأميركية يسعى جاهدا إلى تحقيق اختراق على جبهة تحسين العلاقات بين واشنطن وطهران بعد أكثر من أربعة عقود من التشنج والشك المتبادل.

فوزير الخارجية جون كيري يدرك جيدا أن التشدد الإسرائيلي يهدف إلى نسف المفاوضات برمتها عن طريق فرض شروط يستحيل على الطرف الآخر قبولها. لذا تراه يعتمد في دبلوماسيته استراتيجية الخطوة-خطوة، إذ أنه لا يرى حرجا في تحقيق النتائج الصغيرة تباعا من أجل بلوغ الهدف.

ويخشى الجمهوريون الذين تحدث باسمهم عضو لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس السيناتور بوب كوركر (عن ولاية تينيسي) من أن "يتحول الاتفاق المرحلي المؤقت مع إيران إلى اتفاق نهائي" يخولها الاحتفاظ ببرنامجها النووي. وفي هذا ينسجم الجمهوريون مع الموقف الإسرائيلي الذي لا يفرق بين ما هو سلمي وما هو عسكري في الملف النووي الإيراني.

وتنشط الدبلوماسية الإيرانية في المقابل على الخط الأوروبي لمعالجة العقدة الفرنسية. فوزير الخارجية محمد جواد ظريف الآتي من إيطاليا يترأس وفد بلاده في جنيف خلافا للوفود الأخرى التي يقودها رؤساء الدوائر السياسية على مستوى مديرين عامين.

وقد نقلت عنه الصحافة الإيطالية قوله إنه أفرغ مفكرته من المواعيد حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري لإعطاء هذه الجولة فرصة كافية للنجاح. فهذه المفاوضات إما أن تنجح وإما أن تصرف طهران عنها النظر. فالضوء الأخضر المعطى للمفاوض الإيراني من قبل المرشد الأعلى هو لاختبار جدية النوايا الغربية وخصوصا الأميركية في طي صفحة الماضي. وليست طهران في وضع يسمح لها باتفاوض إلى ما لا نهاية.

في روما سمعت وزيرة الخارجية "إمّا بونينو" وفقا للصحافة الإيطالية كلاما مفاده أن طهران مستعدة للتفاوض مع الاتحاد الأوروبي بشأن ملف حقوق الإنسان. بل ذهبت الصحافة الإيطالية أبعد من ذلك لتنقل عن ظريف قوله إن نجاح مفاوضات جنيف من شأنه أن يتيح المجال أمام تطور على الساحة السورية من قبيل ضان ممر آمن للمساعدات الإنسانية.

وربما كانت البداية مع فرنسا التي يصل رئيسها فرانسوا هولاند اليوم إلى روما في زيارة رسمية.

مصدر: bbc.co.uk

إلى صفحة الفئة

Loading...