إصابة العشرات بالاختناق إثر اقتحام الاحتلال لساحات الأقصى.. وكيري يقول إن الإسرائيليين والفلسطينيين أقرب إلى السلام

07 ديسمبر, 2013 12:34 ص

20 0

إصابة العشرات بالاختناق إثر اقتحام الاحتلال لساحات الأقصى.. وكيري يقول إن الإسرائيليين والفلسطينيين أقرب إلى السلام

طباعة إصابة العشرات بالاختناق إثر اقتحام الاحتلال لساحات الأقصى.. وكيري يقول إن الإسرائيليين والفلسطينيين أقرب إلى السلام 12/7/2013 3:30 AM أفادت تقارير إخبارية بأن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بالاختناق جراء اندلاع مواجهات في ساحات الأقصى عقب صلاة الجمعة إثر اقتحام قوات إسرائيلية للمسجد. وذكرت وكالة «معا» الاخبارية الفلسطينية أن «قوات كبيرة من شرطة الاحتلال اقتحمت ساحات المسجد وحاصرت شبابا في المسجد القبلي وبدأت بإطلاق وابل من الرصاص المطاطي وقنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع على المصلين». وقالت: «ألقى الشبان الحجارة على قوات الشرطة الموجودة في ساحات المسجد ما أدى الى ازدياد وتيرة المواجهات». وذكرت أن «قوات الشرطة قامت برش المصلين في المسجد القبلي بغاز الفلفل ما ادى الى اختناق العشرات منهم بينما قامت قوة من الوحدات الخاصة الاسرائيلية بالاعتداء بالضرب على الصحافي عطا عويسات». سياسيا، اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري أمس في ختام مهمة سلام جديدة في الشرق الاوسط ان الاسرائيليين والفلسطينيين اقرب ما يكونون الى السلام «منذ سنوات». وقال كيري للصحافيين الذين يرافقونه قبل مغادرة اسرائيل الى واشنطن «اعتقد اننا اصبحنا اقرب الى السلام والازدهار والامن الذي يستحقه كل سكان هذه المنطقة ونحن اقرب ما نكون الى ذلك منذ سنوات». وتأتي تصريحاته بعد محادثات استمرت يوما ونصف اليوم مع مسؤولين اسرائيليين وفلسطينيين بهدف دفع المفاوضات المباشرة التي بدأت في اواخر يوليو لكنها لم تحرز تقدما كبيرا. وكان مسؤول فلسطيني ذكر ان الفلسطينيين رفضوا أفكارا طرحها وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الأول بشأن ترتيبات أمنية في إطار اتفاق للسلام يحتمل التوصل اليه في المستقبل مع إسرائيل. وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ورفض الادلاء بتفاصيل بخصوص المقترحات إن كيري قدمها للرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد أن بحثها بشكل منفصل مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو. وأضاف قائلا «الجانب الفلسطيني رفضها لأنها لن تؤدي إلا إلى مد أجل الاحتلال واستمراره». لكن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين أبلغ وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) أن ذلك التقرير «غير صحيح على الاطلاق». وأكد عريقات أن كيري لم يقدم مقترحا نهائيا وأن المحادثات ستستمر. وأشاد كيري متحدثا إلى الصحافيين بعد اجتماعه مع عباس الذي استمر ثلاث ساعات في رام الله «بالتزامه الثابت بالاستمرار في مفاوضات السلام على الرغم من الصعوبات التي يراها هو والفلسطينيون في العملية». وقال كيري إنهما بحثا «مطولا قضايا الأمن في المنطقة، الأمن لدولة إسرائيل، والأمن لفلسطين في المستقبل». وأضاف قائلا «اعتقد أن المصالح متماثلة للغاية لكن هناك قضايا تتعلق بالسيادة وأخرى تتعلق بالاحترام والكرامة مهمة بالنسبة للفلسطينيين بشكل واضح.. وبالنسبة للإسرائيليين قضايا مهمة للغاية تخص الأمن وكذلك القضايا الطويلة الأجل المتعلقة بكيفية وضع حد لهذا الصراع نهائيا». ولم يشارك عباس كيري في حديثه الى الصحافيين في رام الله.

إصابة العشرات بالاختناق إثر اقتحام الاحتلال لساحات الأقصى.. وكيري يقول إن الإسرائيليين والفلسطينيين أقرب إلى السلام 12/7/2013 3:30 AM

أفادت تقارير إخبارية بأن عشرات الفلسطينيين أصيبوا بالاختناق جراء اندلاع مواجهات في ساحات الأقصى عقب صلاة الجمعة إثر اقتحام قوات إسرائيلية للمسجد. وذكرت وكالة «معا» الاخبارية الفلسطينية أن «قوات كبيرة من شرطة الاحتلال اقتحمت ساحات المسجد وحاصرت شبابا في المسجد القبلي وبدأت بإطلاق وابل من الرصاص المطاطي وقنابل الصوت وقنابل الغاز المسيل للدموع على المصلين». وقالت: «ألقى الشبان الحجارة على قوات الشرطة الموجودة في ساحات المسجد ما أدى الى ازدياد وتيرة المواجهات». وذكرت أن «قوات الشرطة قامت برش المصلين في المسجد القبلي بغاز الفلفل ما ادى الى اختناق العشرات منهم بينما قامت قوة من الوحدات الخاصة الاسرائيلية بالاعتداء بالضرب على الصحافي عطا عويسات». سياسيا، اعتبر وزير الخارجية الاميركي جون كيري أمس في ختام مهمة سلام جديدة في الشرق الاوسط ان الاسرائيليين والفلسطينيين اقرب ما يكونون الى السلام «منذ سنوات». وقال كيري للصحافيين الذين يرافقونه قبل مغادرة اسرائيل الى واشنطن «اعتقد اننا اصبحنا اقرب الى السلام والازدهار والامن الذي يستحقه كل سكان هذه المنطقة ونحن اقرب ما نكون الى ذلك منذ سنوات». وتأتي تصريحاته بعد محادثات استمرت يوما ونصف اليوم مع مسؤولين اسرائيليين وفلسطينيين بهدف دفع المفاوضات المباشرة التي بدأت في اواخر يوليو لكنها لم تحرز تقدما كبيرا. وكان مسؤول فلسطيني ذكر ان الفلسطينيين رفضوا أفكارا طرحها وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس الأول بشأن ترتيبات أمنية في إطار اتفاق للسلام يحتمل التوصل اليه في المستقبل مع إسرائيل. وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ورفض الادلاء بتفاصيل بخصوص المقترحات إن كيري قدمها للرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد أن بحثها بشكل منفصل مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو. وأضاف قائلا «الجانب الفلسطيني رفضها لأنها لن تؤدي إلا إلى مد أجل الاحتلال واستمراره». لكن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين أبلغ وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) أن ذلك التقرير «غير صحيح على الاطلاق». وأكد عريقات أن كيري لم يقدم مقترحا نهائيا وأن المحادثات ستستمر. وأشاد كيري متحدثا إلى الصحافيين بعد اجتماعه مع عباس الذي استمر ثلاث ساعات في رام الله «بالتزامه الثابت بالاستمرار في مفاوضات السلام على الرغم من الصعوبات التي يراها هو والفلسطينيون في العملية». وقال كيري إنهما بحثا «مطولا قضايا الأمن في المنطقة، الأمن لدولة إسرائيل، والأمن لفلسطين في المستقبل». وأضاف قائلا «اعتقد أن المصالح متماثلة للغاية لكن هناك قضايا تتعلق بالسيادة وأخرى تتعلق بالاحترام والكرامة مهمة بالنسبة للفلسطينيين بشكل واضح.. وبالنسبة للإسرائيليين قضايا مهمة للغاية تخص الأمن وكذلك القضايا الطويلة الأجل المتعلقة بكيفية وضع حد لهذا الصراع نهائيا». ولم يشارك عباس كيري في حديثه الى الصحافيين في رام الله.

مصدر: new.elfagr.org

إلى صفحة الفئة

Loading...