أوكرانيا تعلّق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي

21 نوفمبر, 2013 10:02 م

9 0

أعلنت أوكرانيا تجميد الجهود التي كانت ترمي إلى إبرام اتفاقية للشراكة مع الاتحاد الأوروبي، في وقت رفض البرلمان الأوكراني مشاريع القوانين التي تسمح بنقل المعارضة المسجونة، يوليا تيموشينكو، إلى الخارج للعلاج، كما يريد الاتحاد الأوروبي لتوقيع اتفاق شراكة نهاية الشهر الجاري، فيما اقترحت روسيا عقد محادثات ثلاثية بشأن اتفاق شراكة مزمع بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، تكون موسكو طرفاً في المحادثات. وعلقت أوكرانيا، أمس، عملية تحضير اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي، الوارد توقيعه على جدول أعمال قمة في فيلنيوس في 28 و29 من الشهر الجاري، بحسب مرسوم أصدره رئيس الوزراء، ميكولا أزاروف، ينص على «تعليق عملية التحضير لاتفاق الشراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي»، بهدف «ضمان الأمن القومي، وإعادة تحريك العلاقات الاقتصادية مع روسيا، وتحضير السوق الداخلية لعلاقات متساوية مع الاتحاد الأوروبي».

وتعرض أوكرانيا، أيضا، على موسكو والاتحاد الأوروبي إنشاء لجنة ثلاثية بشأن التجارة، و«إطلاق حوار حيوي مع روسيا والأعضاء الآخرين في الاتحاد الجمركي»، والذي تقوده موسكو التي تدعو أوكرانيا إلى الانضمام إليه، منذ أشهر عدة.

في السياق، اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، عقد محادثات ثلاثية بشأن اتفاق الشراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، وأفادت تقارير إخبارية روسية بأن بوتين أعلن أن موسكو مستعدة للمشاركة في مثل هذه المحادثات، ولكن، قبل إتمام أي اتفاق بين كييف وبروكسل. وقال بوتين إن أي مناقشات عقب توقيع الاتفاق لن تجدي نفعاً، وتساءل: «كيف لنا أن نعقد محادثات حول قضايا متفق عليها بالفعل؟».

ورفض البرلمان الأوكراني مشاريع القوانين التي تسمح بنقل المعارضة المسجونة، يوليا تيموشينكو، إلى الخارج للعلاج. وحصلت النصوص الستة على أصوات أقل من مئتي نائب، بينما يحتاج إقرارها إلى غالبية 226 صوتاً. ولم يشارك حزب المناطق الذي يقوده الرئيس، فيكتور يانوكوفيتش، ويشكل أغلبية في البرلمان، في التصويت، بعدما انتقد في الأيام الأخيرة مشاريع القوانين «الناقصة»، وحضر المبعوثان الأوروبيان، الرئيس البولندي السابق ألكسندر كفاشنيفسكي ورئيس البرلمان الأوروبي السابق بات كوكس، الجلسة. وهتف نواب المعارضة «عار!».

وقبل التصويت، قال أرسيني ياتسينيوك، حليف تيموشينكو: «إنها لحظة الحقيقة ليانوكوفيتش الذي سيظهر إن كان مستعداً لتوقيع اتفاق شراكة مع الاتحاد الأوروبي، أو أنه كان يكذب في السنوات الأخيرة». وأضاف أن «الأمر ليس خياراً بين الشرق والغرب، بل بين المستقبل والماضي». وبعد التصويت، دعا نواب المعارضة الرئيس إلى العفو عن رئيسة الوزراء السابقة، كما اقترح المبعوثان الأوروبيان. ويحول ملف تيموشينكو دون توقيع اتفاق شراكة بين أوكرانيا والاتحاد الأوروبي.

مصدر: albayan.ae

إلى صفحة الفئة

Loading...