أكبر محطة «خضراء» لتحلية المياه عالمياً في رأس الخيمة قريباً

25 نوفمبر, 2013 10:04 م

55 0

قالت شركة يوتيكو الشرق الأوسط، أكبر مزود للمرافق والحلول الخدمية المتكاملة مملوك للقطاع الخاص في دول مجلس التعاون الخليجي، أمس أنه سيتم قريباً في رأس الخيمة إنشاء أكبر محطة لتحلية مياه البحر تعمل بالطاقة الشمسية في العالم بقدرات إنتاجية تزيد على 22 مليون غالون من المياه الصالحة للشرب، إضافة إلى 20 ميغاواط من الطاقة الشمسية يومياً. جاء ذلك الإعلان خلال فعاليات الدورة الثانية لمؤتمر القمة العالمي للطاقة في الخليج والشرق الأوسط، التي تنعقد فعالياتها حالياً في إمارة رأس الخيمة.

وأشار ريتشارد مينيزيس، نائب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي في "يوتيكو"، إلى أن المشروع سيرسي معايير جديدة في قطاع تحلية المياه، وسيكون أكثر محطة "خضراء" لتحلية المياه في العالم وبأقل مستوى لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وكانت "يوتيكو" قد طرحت في وقت سابق من هذا الشهر مناقصة التأهيل المسبق، حيث وجهت الدعوة لشركات المقاولات لتقديم عطاءاتها للمشروع الذي سيتم تطويره بشكل مشترك بين "يوتيكو" والشركة صاحبة العطاء الفائز.

وسيتم تطبيق أحدث تقنيات التناضح العكسي والتصفية في المشروع الجديد، الذي سيخفض عند دخوله المراحل التشغيلية تكاليف الإنتاج بشكل كبير. وتُستخدم تقنية التناضح العكسي لتحلية مياه البحر من خلال تمرير المياه عبر غشاء مصنوع من البوليمر تحت ضغط عال، الأمر الذي يؤدي إلى ترشيح الملح وإبقائه خارجاً.

وقال مينيزيس: "تتمتع دول مجلس التعاون الخليجي بموقع جغرافي مثالي يمكنّها من الحصول على أشعة الشمس على مدار السنة، ونحن نهدف إلى الاستفادة من هذه الطاقة المجانية، وتسخيرها لما فيه مصلحة سكان دولة الإمارات العربية المتحدة والمقيمين فيها وبتكاليف إنتاج زهيدة للغاية".

ويعد مشروع محطة تحلية مياه البحر التي تعمل بالطاقة الشمسية إنجازاً آخر يضاف إلى سجل شركة "يوتيكو" الحافل. وسبق أن أعلنت الشركة، في الدورة الافتتاحية لمؤتمر القمة العالمي للطاقة في الخليج والشرق الأوسط التي عقدت العام الماضي، عن إنشاء محطة لتوليد الطاقة تعمل بوقود الفحم بتكلفة 408 ملايين دولار (1.5 مليار درهم) في إمارة رأس الخيمة. وتقوم شركة "يوتيكو" بالتعاون مع "شنغهاي إلكتريك"، أكبر شركة عالمية متخصصة في بناء محطات الطاقة التي تعمل بوقود الفحم، بإنشاء المحطة التي ستولد 270 ميغاواط من طاقة الفحم النظيف عند إنجازها بالكامل في عام 2015.

وأضاف مينيزيس: "تتكامل محطة تحلية المياه الجديدة التي تعمل بالطاقة الشمسية مع مشروع محطة توليد الطاقة بالفحم النظيف الذي كنا قد أعلنا عنه في العام الماضي. وستقوم المحطتان بتوليد الطاقة والمياه وستساهمان مجتمعتان على تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى أكثر من 1 مليون طن في السنة. ويتماشى هذا المشروع مع رؤية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي يعد القوة الدافعة للكثير من المشاريع الصديقة للبيئة في الدولة مثل مدينة مصدر".

كما يدعم المشروع أيضاً توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي أوضح مؤخراً أن التحدي الأكبر في القرن 21 كان بناء مجتمع مستدام. وقد تم تصميم هذين المشروعين لدفع عملية التنمية المستدامة في الدولة من خلال نموذج الأعمال الذي يقومان عليه.

وسيتم الإعلان عن مناقصة إنشاء محطة تحلية المياه الجديدة التي تعمل بالطاقة الشمسية الشهر المقبل. وبمقارنته مع مشروع مماثل كانت قد أعلنت عنه المملكة العربية السعودية مؤخراً، يعد هذا المشروع أكبر حيث سينتج ضعف حجم الطاقة الإنتاجية التي ستولدها محطة الخفجي في المملكة، والتي ستبلغ عند دخولها حيز التشغيل 10 ملايين غالون من المياه و10 ميغاواط من الطاقة يومياً. كما يعد أكبر بالمقارنة مع محطة الطاقة الشمسية التي دشنتها هيئة كهرباء ومياه دبي في وقت سابق من هذا الشهر والتي تصل قدرتها الإنتاجية إلى 10 ميغاواط.

ينعقد مؤتمر القمة العالمي للطاقة في الخليج والشرق الأوسط على مدار ثلاثة أيام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، ويستضيف ممثلين عن الهيئات الحكومية، وصناع السياسات، والسلطات التنظيمية، وشركات المرافق الخدمية، ومؤسسات التمويل ورؤساء شركات التكنولوجيا.

مصدر: albayan.ae

إلى صفحة الفئة

Loading...