استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

لماذا يراهن أليجري على نصف قوته فقط، وخلية النحل المذهلة في لشبونة

31 أكتوبر, 2017 09:57 م
164 0
لماذا يراهن أليجري على نصف قوته فقط، وخلية النحل المذهلة في لشبونة

اكتفى يوفنتوس بتحقيق نتيجة التعادل الثمينة في لشبونة بالتعادل مع سبورتنج، ورغم أنه كان قادرًا على تحقيق الانتصار لكن مع تعثر البارسا بالتعادل أمام أولمبياكوس فمازالت فرصه قائمة في تصدر المجموعة.

■كان يوفنتوس قادرًا على أن يقدم أكثر بكثير مما قدمه مساء اليوم على ملعب خوسيه ألفارادي، لولا أن أليجري راهن اليوم على بعض الخيارات غير المضمونة والذين لا يقدمون الأداء ولا الواجبات المنوط بهم أن يقدموها، وكانت الخسارة اليوم قريبة، ولهذا عدة أسباب وعوامل لا يجب التغاضي عنها بل والعمل على تقليصها في القريب العاجل.

■لم يكن يوفنتوس قادرًا على نقل الهجمة بالشكل الصحيح للأمام لفترة طويلة من المباراة وذلك يرجع لأمرين أولهم تفوق لاعبي سبورتنج في الشق الدفاعي بدءًا من خط الوسط وكذلك الاداء الثقيل والتمريرات السيئة سواء كانت طولية ومفقودة أو التمريرات القصيرة الخاطئة من خضيرة ولاعبي الدفاع، لذا كان اليوفي يعاني في بناء الهجمة بالشكل الصحيح، وقد تحسن هذا بخروج خضيرة ودخول ماتويدي، يبدو أن خضيرة ليس قادرًا على أن يعطي الضمانات الكاملة في مثل هذه المباريات المعقدة.

■كان يوفنتوس مُصرًا خلال الشوك الأول على الاختراق من العمق بتلك التمريرات العمودية غير الدقيقة ولذا كان تواجده الهجومي وتسديداته شبه معدومة، وربما أعتبره أقل الأشواط الذي قدمها اليوفي منذ بداية الموسم، وهذا يقودني لسؤال لمستر أليجري وهو لماذا لا يحاول تحسين جودة الفريق جوميًا بإعطاء مساحة أكبر لبيرنارديسكي ودوجلاس كوستا.

■لعب كوادرادو في الشوط الاول مباراة ضعيفة ولكنه تحسن بدنيًا ونشط أكثر في الشوط الثاني، لكن التنشيط الهجومي الحقيقي جاء من خلال إدخال دوجلاس كوستا في مكان دي شيليو، وهو اللاعب الذي أعتقد أنه كان يستحق البدء أساسيًا اليوم في مركز الجناح الأيسر بلًا من ماندجوكيتش.

■كانت مباراة صعبة بالنسبة لباولو ديبالا الذي حاول مساندة خط الوسط كثيرًا في الوقت الحرج الذي كان اليوفي فيه عاجزًا عن السيطرة على وسط الملعب، فكان تواجده كثيرًا بل أغلب الوقت تقريبًا خارج المنطقة ولكنه لم يكن كافيًا لإتعاب دفاع سبورتنج المنظم وحده، ربما لا يشعر باولو بالرضا عن ذلك وعن تحمله لأدوار إضافية لنقص في جودة خط الوسط.

■رغم العجز عن الحفاظ على النتيجة حتى النهاية لكن سبورتنج لشبونة يستحق أن تُرفع له القبعة سواءًا لمستواه أمام برشلونة أو في مباراة اليوم، جوان جيسوس المدرب الخبير لعب برباعي دفاعي ولاعبي ارتكاز ممتازين قاموا بسد الثغرات واسترداد الكرة سريعًا وخاصة اللاعب برونو سيزار صاحب الهدف، كما تميز رادوساف ريستوفسكي كثيرًا في المواجاهت الثنائية أما أليكس سادرو، بل أغلق تلك الجبهة تمامًا، ، قلبي الدفاع لم يخطئوا إلا في كرة الهدف فقط تقريبًا.

■كان سبورتنج لشبونة يقوم بهجمات رائعة من الهجوم المرتد، وساعده في ذلك سرعة جيلسون مارتينيزأخطر لاعبي سبورتنج لشبونة، كان صاحب الهدف ولكنه علاوة على ذلك كان ينطلق كثيرًا من الخلف وأرق دفاع يوفنتوس كثيرًا، كذلك كان أكونيا يحاول في بعض الأحيان لكنه كان مُكلف كذلك بواجبات دفاعية واضحة، ربما كان منتظرًا من برونو فيرنانديز صانع الألعاب الأكثر، وكذلك المهاجم الهولندي فان دوست الذي أعتقد أنه كان السبب في عودة يوفنتوس للمباراة بعد تفريطه في فرصة سهلة للغاية لتسجيل هدف الـ2-0.

مصدر: goal.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0