استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

قطر توافق على مشروع قانون يمنح الإقامة الدائمة لبعض الوافدين

03 أغسطس, 2017 05:21 م
22 0
قطر توافق على مشروع قانون يمنح الإقامة الدائمة لبعض الوافدين

ذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية أن قطر تعتزم السماح لبعض الوافدين بالحصول على إقامة دائمة في خطوة هي الأولى من نوعها‭‭ ‬‬في واحدة من دول الخليج العربية التي تعتمد بشدة على العمالة الأجنبية.‭‭ ‬ ‭

وافق مجلس الوزراء القطري على مشروع قانون سيسمح بمنح الإقامة الدائمة لأبناء القطريات المتزوجات من أجانب وكذلك لغير القطريين "الذين أدوا خدمات جليلة للدولة وذوي الكفاءات الخاصة التي تحتاج إليها الدولة". ونقلت الوكالة عن بيان مجلس الوزراء اليوم الأربعاء (3 أغسطس/ آب 2017) "وبموجب أحكام المشروع لوزير الداخلية منح بطاقة الإقامة الدائمة لغير القطري إذا توافرت فيه الشروط التي حددها القانون".

والدول الخليجية العربية لديها عدد كبير من العمال الوافدين لكنها لا تسمح بتجنيس الأجانب إلا في حالات نادرة وبشروط صارمة.

تشهد منطقة الشرق الأوسط أكبر موجة نزوح في تاريخها، وفيما يتوزع الهاربون من جحيم الحروب في معظم دول الجوار ذات الإمكانيات المحدودة، ويركبون قوارب الموت نحو أوروبا التي تغيثهم، بقيت أبواب دول الخليج الغنية موصدة في وجوههم. (21.10.2014)

تكثف هيئات حقوق الإنسان والمنظمات الدولية ضغوطها على دول الخليج من أجل دفعها إلى إلغاء "نظام الكفالة" الذي تطبقه على العمال الأجانب. بعض دول المنطقة اتخذت خطوات في هذا الاتجاه لكن "مصالح محلية" تضغط في الاتجاه المعاكس (20.04.2010)

ويبلغ عدد سكان قطر 2.7 مليون نسمة بينهم نحو 300 ألف مواطن وتحجم عن توسيع حقوق الإقامة خشية الإخلال بالتوازن السكاني. وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن بطاقة الإقامة الدائمة ‭‭"‬‬تمنح حامليها عددا من الامتيازات والتي تتمثل في معاملتهم معاملة القطريين في التعليم والرعاية الصحية في المؤسسات الحكومية.

‭‭"‬‬كما يكون لحامل تلك البطاقة الحق في التملك العقاري وفي ممارسة بعض الأنشطة التجارية بدون شريك قطري‭‭"‬‬.

وتتعرض قطر أغني دول العالم من حيث نصيب الفرد من الدخل القومي لضغوط دولية لتحسين ظروف معيشة مئات الآلاف من العمال الأجانب الذين يعملون في تشييد منشآت بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022. وتقول الحكومة إنها تنفذ إصلاحات تتعلق بالعمالة.

على الصعيد الرياضي، اشترت قطر جميع أسهم نادي باريس سان جيرمان الفرنسي لكرة القدم في سنة 2012. بالإضافة إلى نادي باريس سان جيرمان لكرة اليد. ويترأس النادي رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي الذي يترأس شبكة " بي أن سبورت" الرياضية أيضا، وكان يشغل منصب مدير التسويق في قناة الجزيرة الرياضية.

بينما اشترت مجموعة أبو ظبي المتحدة للتنمية والاستثمار التي يملكها الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نادي مانشستر سيتي الإنجليزي العريق في سنة 2008.

أما الشيخ القطري عبد الله بن ناصر آل ثاني، فقد اشترى نادي ملقا الإسباني الذي يلعب في الدرجة الأولى للدوري الٍإسباني.

أما في مجال الاستثمارات العقارية فتفوقت قطر على منافستها الإمارات في أوروبا. إذ يملك "جهاز قطر للاستثمار" عدة فنادق ومشاريع عقارية في أوروبا، منها فندق "مارتيناز" في كان وفندق اللوفر في باريس، بالإضافة إلى شركات عقارية عملاقة في بريطانيا.

كما يلي: تقرير: قطر المطبّعة مع إسرائيل وليست السعودية

مصدر: dw.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0