استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

«حصّنتك» نظام مراقبة وإنذار وتحــكم ذاتي يربط 150 ألف مبنى

09 أكتوبر, 2017 11:04 م
18 0
«حصّنتك» نظام مراقبة وإنذار وتحــكم ذاتي يربط 150 ألف مبنى

أطلقت وزارة الداخلية ممثلة بالقيادة العامة للدفاع المدني بالشراكة مع شركة «إنجازات لنظم البيانات» «حصنتك»، نظام المراقبة والإنذار والتحكم الذكي في دولة الإمارات، بدعم ورعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وسيقوم «حصنتك» بربط ما يزيد على 150 ألف مبنى ومرفق عام لضمان أعلى مستويات الصيانة وحماية الأرواح والممتلكات على مدار الساعة، وسيعمل على التقليل بشكل كبير من متوسط زمن الاستجابة لحالات الطوارئ وبحوالي 13 دقيقة.

وأكد اللواء جاسم المرزوقي، القائد العام للدفاع المدني بوزارة الداخلية خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس في مركز دبي التجاري العالمي على هامش «أسبوع جيتكس للتقنية 2017»، بحضور اللواء خبير راشد المطروشي مدير عام الدفاع المدني في دبي.

والعقيد خبير علي المطوع، مساعد المدير العام للخدمات الذكية في الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي، وخالد الملحي، الرئيس التنفيذي لشركة «إنجازات»، وعاطف البريكي، مدير المشاريع الاستراتيجية في «إنجازات»، أن المشروع يعتبر أكبر نظام آلي متكامل في المنطقة لمراقبة حالات الطوارئ التي تتعلق بالحريق وسلامة الجمهور من خلال شراكة بين القطاعين العام والخاص، ويهدف إلى دعم رؤية الإمارات 2021 في جعل دولة الإمارات واحدة من أكثر الدول أمناً في العالم.

وأشار إلى أنه سيتم من خلال «حصنتك» تركيب أحدث أنواع معدات أجهزة المراقبة (ATE) وربطها بأنظمة الحريق والسلامة العامة في المبنى لضمان نقل أي إنذار لحالة طوارئ إلى مركز تلقي الإنذار المركزي في غضون ثوان معدودة (ARC)، حيث سيقوم فريق من مشغلي المركز المحترفين بالتحقق من صحة الإنذار وإبلاغ غرفة عمليات الدفاع المدني بصورة تلقائية.

والتي ستعمل بدورها على إرسال المساعدة المناسبة إلى موقع الحادث على الفور، منوهاً بأن النظام يقوم بتحديد نوع حالة الطوارئ وموقعها بدقة، وكذلك توفير المعلومات الكاملة حول المبنى المحدد. كما يتميز النظام بقدرته على تسهيل عمل الدفاع المدني من خلال تحديد وإرسال المعدات اللازمة والأشخاص المناسبين إلى المكان الصحيح.

وأوضح أن رؤية الإمارات 2021 والأجندة الوطنية تهدف إلى جعل الدولة واحدة من أكثر البلدان أمناً في العالم، ولهذا السبب فإن إحدى أهم أولوياتنا في وزارة الداخلية هي تحسين مستويات وقدرات الاستجابة لحالات الطوارئ في مختلف أنحاء الدولة، منوهاً بأن نسبة حوادث المنازل أعلى من حرائق المباني.

لذا سيتم إلزام كافة المنازل بكواشف الدخان اعتباراً من العام المقبل والتي تعمل بطريقة اللاسلكي عبر لوحة بيانات ذكية مربوطة بغرفة العمليات، وتهدف خطة تنفيذ المشروع إلى نشر هذا النظام بشكل سريع وشامل واستراتيجي في مختلف أنحاء دولة الإمارات، حيث سيتم التركيز مبدئياً على البنية التحتية الأساسية للدولة وغيرها من المنشآت ذات الأولوية بما فيها المدارس والأماكن العامة.

وأفاد اللواء المرزوقي بأن تسريع وتحسين زمن استجابة الدفاع المدني لحوادث الطوارئ والحريق وذلك من خلال التخلّص من الإنذارات الكاذبة وتوفير خدمات طوارئ تعتمد على المعلومات المكانية والبيانات الخاصة بالمباني، فرض نظام صيانة استباقي لأنظمة الحريق والسلامة العامة في المباني، ما يحد بالتالي من تأثير أي حالة طارئة ويسهم في خلق إنشاء مجتمعات أكثر أمناً.

مؤكداً أن المشروع النوعي سيزود وزارة الداخلية بنظام مراقبة وإنذار وتحكم ذكي ومتكامل للرصد والتحكم بالبيانات الحيوية لجميع المباني والمرافق المشمولة بالمادة 2 من قرار مجلس الوزراء رقم 24 لسنة 2012 بشأن تنظيم خدمات الدفاع المدني في دولة الإمارات، على أن يشمل مستقبلاً جميع الفلل والبيوت السكنية الخاصة في إمارات الدولة.

وقال العقيد خبير علي المطوع: «إن المشروع يهدف إلى زيادة كفاءة الاستجابة لإنذارات الحرائق والطوارئ والتأكد من نقل أي إنذار لحالة طوارئ خلال مدة أقصاها 90 ثانية من المبنى إلى مركز تلقي الإنذار المركزي، وذلك عبر نظام مكمل لأنظمة الاستجابة الطارئة القائمة، ما سيؤدي إلى تسريع زمن الاستجابة لحالات الطوارئ لقطاع الدفاع المدني.

وبالتالي تخفيف الخسائر البشرية والمادية. كما يتمحور إطار عمل المشروع حول مراقبة أجهزة الحماية من الحرائق وأجهزة الإنذار الموجودة في المباني للتأكد من فعاليتها وصيانتها بشكل دوري».

وأضاف العقيد المطوع: أن «حصنتك» يشكل منصة متكاملة تتيح للدفاع المدني التعامل بفعالية مع الحوادث الطارئة وإمكانية الوصول الفوري للمعلومات الحيوية للمباني بالإضافة إلى الحصول على تفاصيل حول أقرب مبنى مجاور للإرسال الفوري للمعدات المناسبة وسيارات الإنقاذ لكل حادث حقيقي يتم رصده.

وسيسهم «حصنتك» في رفع عوائد استثمار سلامة المباني، ويؤمن لها حماية أكبر وفحص دوري لنظام السلامة من الحريق في الأوقات اللازمة مع تقليل أضرار الحرائق وتقليل زمن التعافي بعد الحريق.

من ناحيته، قال خالد الملحي: بفضل «حصنتك»، ستكون القيادة العامة للدفاع المدني على دراية تامة بأية حالة طوارئ تتعلق بالحرائق أو سلامة الأفراد في أقل من 120 ثانية، ما يتيح إمكانية إرسال المساعدة المناسبة إلى مكان الحادث بشكل فوري.

وأضاف الملحي: سيشتمل مركز تلقي الإنذار المركزي الذي يجري بناؤه حالياً على أحدث التقنيات لضمان النقل الدقيق والسريع والمتواصل للإنذارات والحوادث، وسيكون نظام المراقبة والإنذار والتحكم الذكي المتكامل والفريد من نوعه في المنطقة، بمثابة الأساس للمبادرات المستقبلية في مجال السلامة العامة، وأنه سيجري ربط أول مبنى بنظام «حصنتك» خلال الربع الأول من العام المقبل، حيث سيتم الانتهاء من ربط جميع المباني بحلول العام 2023.

وأشار عاطف البريكي مدير المشاريع الاستراتيجية في شركة «إنجازات» إلى أنه من بين المزايا الفريدة التي يمتاز بها هذا النظام، قدرته على تحديد نوع الحادث وموقعه بدقّة وكذلك توفير المعلومات الكاملة حول المبنى.

كما يتميز النظام بقدرته على تسهيل عمل الدفاع المدني عن طريق تحديد وإرسال المعدات اللازمة والأشخاص المناسبين إلى المكان الصحيح، كما يتم مراقبة أنظمة الإنذار من الحريق والسلامة العامة المرتبطة بهذا النظام على نحو مستمر لضمان جهوزيتها الدائمة للتحذير من التهديدات التي من الممكن أن تطال الأفراد والممتلكات.

لافتاً إلى أن الشركة تقوم حالياً بتهيئة وإعداد تطبيقات فريدة وتنفيذ البنية التحتية الداعمة وبناء مركز تلقي الإنذار المركزي. وسنعمل على ربط أول مجموعة من المباني بهذا النظام في الربع الأول من العام المقبل، حيث سيتم الانتهاء من ربط جميع المباني بحلول العام 2023.

وأكدت الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي خلال مشاركتها في «جيتكس» توظيف الطائرات بدون طيار لتعزيز فاعلية الاستجابة للحالات الطارئة، عبر حلول الفيديو التي توفرها «أڤايا»، عبر أسطول الطائرات بدون طيار الوصول للحالات الطارئة سواءً كانت حريقاً أو حادث سير.

وبث فيديو مباشر يقدم معلومات وافية لغرف التحكم في المقرات الرئيسية للدفاع المدني في دبي لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وستتمكن الطائرات من تبادل معلومات آنية مع جميع أنواع الأجهزة المتحركة، فيما يمكن لفرق العمل في غرف تحكم الدفاع المدني الحصول على معطيات سريعة ومباشرة للحالات الطارئة وتعزيز الاستجابة لها وفق أرقى مستويات الكفاءة.

وأشار العقيد خبير علي حسن المطوع مساعد المدير العام للخدمات الذكية، إلى أنه وفقاً لشركة «أڤايا» سيكون الدفاع المدني في دبي أول مؤسسة في العالم تقوم بتبني منصة «أڤايا» للاتصالات الموحدة المعروفة باسم «إيكوينوكس»، والتي تمكنها من دمج مختلف قنوات الاتصال والتفاعل معاً.

وقال العقيد المطوع إن الدفاع المدني في دبي يحرص على العمل بكفاءة وفعالية لمواجهة الحالات الطارئة، يشكل إحدى مسؤولياتنا الرئيسية تجاه أفراد المجتمع في دبي. ومن خلال الحصول على معلومات مرئية آنية بشكل أسرع، ومشاركة هذه المعلومات عبر مزيد من قنوات الاتصال، سنكون أكثر قدرة على المساهمة بجعل دبي المدينة الأكثر سعادة على وجه الأرض وتحقيق أهداف رؤية دبي الذكية.

قال جيم تشيركو الرئيس التنفيذي لـ «أڤايا» إن الشركة قدمت الدعم لجهات حكومية في مختلف أرجاء العالم بتوفير حلول وخدمات مبتكرة، وذلك بهدف تحسين قدرتها على الاستجابة في الحالات الطارئة وتعزيز رضا وسعادة مستخدمي هذه الخدمات، ونفتخر اليوم باستدامة التعاون مع الإدارة العامة للدفاع المدني في دبي لمساعدتهم على رصد الحالات أو الحوادث التي تواجه جميع المقيمين في الإمارة وزوارها ووضع حلول سريعة وفعالة عبر المزيد من قنوات التفاعل والتواصل التي تعزز تدفق البيانات إلى غرف التحكم أكثر من ذي قبل.

كما يلي: يخطف ضحيته بذريعة «التفتيش»

مصدر: albayan.ae

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0