استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

تبادل إطلاق نار بين القوات التركية وجهاديين سوريين على حدود البلدين

08 أكتوبر, 2017 11:35 ص
4 0
تبادل إطلاق نار بين القوات التركية وجهاديين سوريين على حدود البلدين

اندلعت اشتباكات مسلحة، اليوم الأحد، بين قوات تركية وعناصر تابعة لتنظيم «داعش» في سورية على حدود إدلب غداة إعلان أنقرة عملية وشيكة بالمحافظة.

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن المرصد السوري لحقوق الإنسان وشهود عيان قولهم إن جهادين تابعين لهيئة «تحرير الشام» أطلقوا النار صباح اليوم على القوات التركية التي كانت تزيل جزءًا من الجدار الممتد على طول الحدود بين تركيا ومحافظة إدلب.

ووصف المرصد إطلاق النار بـ«الكثيف»، مشيرًا إلى أن الاشتباكات لا تزال مستمرة، إلا أنها لا تدل على بدء العملية العسكرية التي أعلنتها تركيا.

كان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أعلن، السبت، أن فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا تشن عملية عسكرية جديدة في محافظة إدلب في شمال غرب سورية بهدف طرد الجهاديين منها.

ويبدو أن العملية التي أعلنت عنها تركيا تهدف إلى كبح جماح تحالف هيئة «تحرير الشام»، الذي يمثل أقوى جماعة متشددة بعد تنظيم «داعش»، وتأمين الحدود التركية.

وقال المرصد السوري إن القصف التركي وقع بالقرب من معسكر للمدنيين النازحين يقع على الحدود، مما دفع البعض إلى الفرار من المنطقة، كما «قصف مقاتلو هيئة تحرير الشام موقعًا تركيًّا بالقرب من معبر باب الهوى الحدودي».

وكانت روسيا وإيران، حليفتا النظام السوري، وتركيا الداعمة للمعارضة اتفقت في مايو الماضي في إطار محادثات أستانا على إقامة أربع مناطق خفض توتر من بينها محافظة إدلب والغوطة الشرقية بهدف إفساح المجال أمام وقف دائم لإطلاق النار في البلاد التي تشهد اقتتالاً منذ ست سنوات.

وتعد المنطقة التي تضم إدلب آخر منطقة تدخل حيز التطبيق، وتوقف تنفيذها بسبب المعارضة الشرسة لهيئة «تحرير الشام» المنضوية سابقًا تحت الذراع السورية لتنظيم القاعدة.

وتسيطر هيئة تحرير الشام، منذ 23 يوليو على الجزء الأكبر من محافظة إدلب مع تقلص نفوذ الفصائل الأخرى. وقد حذرت السبت «الخونة» الذين يحاولون التقارب مع «المحتل الروسي» الحليف لنظام دمشق.

وتشهد سورية منذ مارس 2011 حربًا أهلية دامية تسببت في مقتل أكثر من 330 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية وبنزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل سورية وخارجها.

كما يلي: دخول أول قافلة عسكرية تركية إلى سوريا

مصدر: alwasat.ly

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0