استقبل آخر الأخبار دقيقيه بدقيقة عن أهم القضايا الساخنة مع NewsHub. حمّل الآن.

الشرطة التركية تقتل خمسة عناصر مفترضين من تنظيم "الدولة الإسلامية"

12 يوليو, 2017 07:39 ص
22 0
الشرطة التركية تقتل خمسة عناصر مفترضين من تنظيم "الدولة الإسلامية"

قتلت الشرطة التركية خمسة عناصر مفترضين من تنظيم داعش خلال عملية أمنية في قونية وسط البلاد حسب ما أعلنت السلطات المحلية. ويذكر أن تركيا اعتقلت ما لا يقل عن خمسة آلاف شخص يشتبه بانتمائهم لداعش خلال السنوات الأخيرة.

قال مكتب الحاكم الإقليمي إن الشرطة التركية قتلت خمسة ينتمون لتنظيم "الدولة الإسلامية" خلال مداهمة منزل في مدينة قونية بوسط البلاد اليوم (الأربعاء 12 يوليو/ تموز) وإن أربعة من رجال الشرطة أصيبوا بجروح طفيفة. وقالت وكالة دوغان للأنباء إن القوات الخاصة نفذت العملية في المنزل الواقع في حي مرام في قونية لاعتقادها بأن هذه الخلية تخطط لشن هجوم.

وأضافت أن هناك شكوكا أن القتلى ربما كانوا يخططون لاستهداف فعاليات تقام هذا الأسبوع لإحياء الذكرى الأولى للانقلاب الفاشل الذي شهدته تركيا في 15 يوليو/ تموز. وقال مكتب حاكم قونية في بيان إن العملية بدأت في إطار إجراءات أمنية لحماية المباني على الطرق التي تستخدمها المركبات العسكرية وإن المداهمة كانت بحثا عن متشدد من "الدولة الإسلامية" مطلوب القبض عليه.

وأضاف أن تبادلا لإطلاق النار اندلع بعد أن قاوم من كانوا بالمنزل الشرطة وتم ضبط خمس بنادق كلاشنيكوف ومسدس وذخيرة خلال المداهمة وأن العمل لا يزال جاريا لتحديد هويات من قتلوا.

وقالت الوكالة إن الشرطة طوقت المنطقة وجرى تفتيش المركبات بعد الاشتباك الذي وقع خلال مداهمة الشرطة لعشرة منازل مختلفة في قونية. ويقول مسؤولون أتراك إن أنقرة اعتقلت أكثر من 5000 يشتبه أنهم من عناصر التنظيم المتشدد ورحلت نحو 3290 متشددا أجنبيا من 95 دولة خلال السنوات الأخيرة.

خلال محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف الشهر الماضي دعا الرئيس رجب طيب أردوغان أنصاره إلى النزول إلى الشوارع للمساعدة على إفشال مخطط بعض العسكر الإطاحة بحزب العدالة والتنمية من الحكم. ويعود الفضل الكبير في ذلك إلى أنصاره الذين ملوؤا الشوارع في مختلف أنحاء البلاد. ومذاك الحين وهو يدعوهم للخروج في مظاهرات ليلية "من أجل السهر على الديمقراطية".

آخر المظاهرات شارك فيها مليونا متظاهر في إسطنبول ونحو عشرة آلاف آخرين في أنقرة. وقد نظمت في نحو ثمانين مدينة مظاهرات مؤيدة لحزب الرئيس أردوغان، حزب العدالة والتنمية الذي نجح في الإفلات من محاولة الانقلاب العسكري. أنصار أردوغان اعتبروا ذلك نصرا على الانقلابات التي شهدتها البلاد وكذلك على الدستور العلماني.

وفي إسطنبول تعهد أردوغان أمام المتظاهرين بـ "إعادة بناء تركيا من الأساس" ناشرا بذلك مشاعر التفاؤل لدى أنصاره. لاله أليجي (ليست في الصورة)، التي شاركت في جميع المظاهرات المؤيدة لأردوغان منذ محاولة الانقلاب الفاشلة، تقول: "عندما تنتهي عملية التطهير، فإن تركيا ستدفع بعجلة التنمية سريعا إلى الأمام لأن أولئك الذين انخرطوا في الحكومة لن يشكلوا بعد ذلك عبئا على بلادنا".

مصدر: dw.com

حصة في الشبكات الاجتماعية:

تعليقات - 0